الجمعة، 2 نوفمبر، 2012

مواطن يبتكر حلولا عملية لحل أزمة طابور العيش





طابور العيش الأزمة اليومية التى تواجهها كل الأسر المصرية البسيطة، فقد تقضى ربة المنزل ما لا يقل عن ساعة فى انتظار حصولها على رغيف الخبز المدعم، تقدم الكثيرين بمبادرات ودراسات لحل أزمة الطابور، لكنها لم تفِ بالغرض ولم تقدم جديدا.

"مدحت جرجس" الذى يعمل فى إحدى المؤسسات الاستشارية لديه العديد من براءات الاختراعات التى تنصب جميعها لصالح المجتمع يقدم اليوم دراسة علمية جديدة يستطيع من خلالها أن يقضى نهائيا على أزمة طابور العيش، تقدم بها إلى رئاسة مجلس الوزراء وبالفعل تم تسجيل هذه الدراسة.

يقول "مدحت" إن مشكلة طابور العيش ليس فى قلة الدقيق أو سرقته وسوء توزيعه، كما يدعى البعض، لكن المشكلة تمكن فى ضعف سرعة الإنتاج، بدءاً من مرحلة العجين حتى مرحلة التسوية، ثم نقلة إلى منافذ البيع، وهنا يكون قد اصطف الكثير من المواطنين فى انتظار الخبز إلى المنفذ.

وعن الحلول أشار مدحت إلى أنه لا بد من تطبيق بعض النقاط الهامة التى يجب أن تتبع وهى كالتالى:

- أولا: يقوم المخبز بالعمل من الساعة الثالثة إلى التاسعة صباحا، بدون أى عمليات بيع للخبز، ويتم فقط خبز الدقيق وتخزينه على الرفوف.
- ثانيا: يتم تسلم الخبز إلى المسئول من الجهة المختصة ويقوم بفحص الأعداد بطريقة عشوائية ليتأكد من أمانة صاحب المخبز، وبالتالى لا يمكن أن يكون هناك محاولات لسرقة الدقيق المدعم.
- ثالثا: تبدأ عملية البيع من الساعة العاشرة صباحا وحتى الرابعة عصرا للمواطنين، وبذلك يتم ضمان عدم التزاحم، لأن العيش بالفعل موجود ومخبوز، وتم تهويته بطريقة أفضل من الطريقة التى اعتاد عليها المواطنين.

وأكد مدحت أنه بهذا الحل يمثل فرصة ذهبية تمكن الحكومة من القضاء على مشكلة طوابير الخبز، وهناك فائدة أخرى وهى مشاركة الشباب الثائر فى مثل هذه المشروعات المجتمعية، متطوعا لعمليات المراقبة لكى تشعره بدوره الفعال الذى يقوم به لأجل مجتمعة، ومن هنا سيكون هناك ترحيب من قبل الشباب للمشاركة فى مثل هذه المشروعات.

وعن العيوب التى من الممكن أن تواجه هذه الدراسة أكد جرجس، هناك احتمالية مؤكد أن الفكرة ستواجه حربا شرسة من قبل مافيا تجارة الدقيق، بالإضافة إلى استغلال بعض معدومى الضمير فى حالة عدم وجود الطابور لسرقة كمية كبيرة من العيش لإطعام الطيور الحية أو الماشية للاستغلال التجارى.

ولهذا لابد من أن يقوم كل من رجال الدين والإعلام بدورهم فى إرشاد الشعب، عما سيلحق بالأمة من ضرر وهى فى أحوج الأوقات، لأن نقف بجانبها ونبنيها.

هناك تعليقان (2):

  1. هي فكره كويسة بس معتقدش مع الناس المنفسنه اللي بتحب تاخد العيش وهوه لسه سخن وطالع من الفرن حالا لاء وتنقيه بالرغيف كمان ثانيا مينفعش البيع يبدأمن الساعة 10 صباحا هيقابلك مشاكل كتير وخصوصا ان في ناس بتنزل شغلها بدري وبتحب تاخد معاها الخبز وهي رايحة الشغل والله الموفق

    ردحذف